الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 -- 1:19

خطر «الأميونت» يهدد صحة التلاميذ بالعديد من المؤسسات التربوية بجيجل في ظل تأخر إتمام برنامج تطهيرها من المواد المسرطنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

مازال خطر مادة الأميونت المسببة لأمراض مستعصية يلاحق تلاميذ عدد من المؤسسات التربوية بجيجل سيما في الطورين الابتدائي والمتوسط وذلك في ظل تأخر عملية تجديد عدد من المؤسسات التربوية التي تحوي أسقف أقسامها كميات هامة من هذه المادة السامة .

 م.مسعود

وقد عاد الحديث عن مادة الأميونت التي تغطي أسقف عدد كبير من الحجرات الدراسية بمؤسسات تربوية عدة بإقليم ولاية جيجل مع الخرجات التي قامت بها لجنة التربية والتعليم بالمجلس الولائي للإطلاع على وضعية المؤسسات التربوية ،حيث تم تسجيل نقائص بالجملة بعدد من المؤسسات التربوية سيما في الطورين الابتدائي والمتوسط وهي المؤسسات التي تقع في مجملها بمناطق نائية ومعزولة مما ساهم في تفاقم وضعيتها وعدم استفادتها من برامج للتجديد كما حصل ببقية المؤسسات الأخرى .وكشفت مصادر على صلة بهذا الملف وجود مالا يقل عن (19) مؤسسة تربوية معنية بملف مادة الأميونت المنتشرة بأسقف وحجرات هذه المؤسسات وهي المادة التي أكدت كل الدراسات خطورتها على الصحة وتسببها في أمراض خطيرة بما فيها مرض السرطان ، وكانت السلطات قد وضعت برنامجا من أجل القضاء على مادة الأميونت بالمؤسسات التربوية بجيجل آفاق العام (2014) من خلال بناء عدد من الحجرات البديلة للحجرات التي تحتوي هذه المادة الخطيرة وإزالة مؤسسات تربوية بكاملها من الخريطة بعد تداعي جدرانها وبلوغها مرحلة متقدمة من الإهتراء غير أن هذا البرنامج لم يتم انجازه بنسبة مائة بالمائة نظرا لعدة عوارض منها عدم كفاية الميزانية المخصصة للقطاع لإنجاز كل البرامج المسطرة ، ناهيك عن مخلفات قرارات التقشف الحكومية وماكان لها من تداعيات على تنفيذ برنامج تحديث المؤسسات التربوية بجيجل وتعويض المؤسسات القديمة والهياكل المدرسية القديمة بأخرى جديدة بما يحفظ صحة التلاميذ الذين ما زال بعضهم يحلمون بالدراسة في أقسام دافئة ومجهزة تحميهم من لسعات البرد القارص وتسربات المياه التي حولت بعض الأقسام إلى ثلاجات في عز الشتاء .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *