الجمعة 24 نوفمبر 2017 -- 10:11

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

حالة من الغليان والترقب وسط سكان أحياء القطاعات الحضرية المتبقية عنابة / بعد الإعلان عن قوائم السكن الاجتماعي بالقطاع الحضري 2

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

حالة من الترقب والغليان يعيشها سكان الأحياء الحضرية غير المعلن عن قائمة سكناتها الاجتماعية ببلدية عنابة، خاصة بعد أن أعلن أمس عن قائمة المستفيدين من السكنات الإجتماعية بالقطاع الحضري الثاني وهو ما جعل المواطنين بالقطاعات الحضرية الأخرى يعيشون على الأعصاب منتظرين بفارغ الصبر الإعلان عن قوائم السكن الخاصة بهم. فبمجرد ما أعلنت السلطات المحلية بولاية عنابة أنه سيوزع نحو 7000 سكن بمختلف الصيغ هذه الأيام والتي سيأخذ منها السكن الإجتماعي حصة الأسد وبعد توزيع 756 سكن عدل على أصحابها والإفراج عن قائمة 1926 مستفيدا من السكن الإجتماعي أمس والتي ضمت كل من أحياء برمة الغاز ديدوش مراد ، 11 ديسمبر ، 8 ماي 1945 سيدي إبراهيم، جبانة ليهود أصبح المواطنون الذين يقطنون بأحياء في القطاعات الحضرية الأخرى على غرار القطاع الحضري الأول والثالث والرابع والخامس يعيشون حالة من الترقب والغليان منتظرين بفارغ الصبر وعلى أحر من الجمر الإفراج عن قوائم السكن الاجتماعي الخاصة بأحيائهم خاصة أن السلطات المحلية بولاية عنابة لم تعلن بعد عن تواريخ الإفراج عن القوائم السكنية الاجتماعية المتبقية مكتفية بأن الإفراج عنها سيكون في الأيام القليلة القادمة هذا ويأمل العديد من المواطنين القاطنين بإقليم بلدية عنابة والذين يعيشون ظروفا مزرية بسبب إقامتهم في بيوت تنعدم بها أدنى ظروف العيش الكريم أو بسبب إقامتهم في منازل عائلاتهم أن يستفيدوا من سكنات إجتماعية تأوي عائلاتهم الصغيرة. وفي انتظار الإفراج عن القوائم السكنية بالقطاعات الحضرية المتبقية والتابعة لبلدية عنابة يبقى آلاف المواطنين يعيشون على أعصابهم وتبقى الأنظار والمسامع مشدودة إلى ما ستعلن عنه السلطات المحلية بولاية عنابة خلال الأيام القليلة القادمة. وتجدر الإشارة إلى أن المستفيدين من السكن الاجتماعي أو سكنات عدل ببلدية عنابة وجهوا إلى المدينة الجديدة ذراع الريش ببلدية واد العنب أو إلى حي الكاليتوسة ببلدية برحال.

 

مازوز بوعيشة

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *