الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 -- 7:13

PUB AKHERSAA 728+90

قابضو التذاكر  بحافلات «أوتيزا» يعيشون الجحيم يتعرضون إلى الاستفزازات والمضايقات من طرف الزبائن المنحرفين

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

اشتكى بعض قابضو التذاكر العاملون في بعض خطوط النقل الحضري وشبه الحضري بعنابة من معاناتهم اليومية مع فئة من الزبائن التي تستعمل أساليب غير حضارية في الحافلات حيث يرفض الكثير من الشبان والمنحرفين وحتى الشيوخ والعجائز دفع تذاكر الحفلات بحجة أن هذه الحافلات «تاع الدولة»، كما أن غالبيتهم يتذرعون بعدم امتلاكهم للأموال، وتوجد فئة من المنحرفين التي تعمد ركوب حافلات «أوتيزا» خصيصا لكي لا تدفع ثمن التذاكر ويستفزون قابضي التذاكر بالشتم وبالكلمات النابية أمام بقية المسافرين، وتحدث مثل هذه التصرفات بصفة يومية في العديد من الخطوط خاصة عندما يكتشف المنحرفون أن قابضي التذاكر متخلقين وليسوا من النوع الذي يدخل في شجارات أو مناوشات، وكشف الضحايا لـ «آخر ساعة» أنهم يجدون أنفسهم بين المطرقة والسندان حيث يتفادون اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ورفع شكاوى لدى المصالح الأمنية ضد المعتدين عليهم لفظيا لتفادي تفاقم المشاكل وتعرضهم لأي مكروه مستقبلا أو فقدانهم لمناصب شغلهم في حالة عدم احتمالهم للضغط الكبير، واستنكر الكثيرون مثل هذه التصرفات الشنيعة وطالبوا بضرورة نشر الوعي في عنابة خاصة أن مثل هذه السلوكات لا تقع تماما في حافلات الخواص بمحطتي كوش نور الدين والحطاب لأن المنحرفين يتخوفون من ردود أفعالهم ويعلمون أنهم سيدفعون ثمن استفزازهم، من جهة أخرى يبقى مطلوبا من مؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري أن تستمع لانشغالات قابضي التذاكر الذين يعملون وسط ضغط رهيب والكثير منهم يتناولون المهدئات ويعانون من أمراض عصبية والحرص على إيجاد حلول تضمن سلامتهم كتركيب كاميرات مراقبة في الحافلات لمنع وقوع أي تجاوزات وردع المنحرفين ووضع حد لـ «الحقرة» التي يتعرضون لها يوميا.

  سليمان رفاس  

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *