السبت 23 سبتمبر 2017 -- 12:36

الإفراج عن قائمة 2000 سكن «سوسيال» بـ «جبانة ليهود» العملية ستمس بقية أحياء بلدية عنابة تدريجيا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تفرج اليوم السلطات المحلية لولاية عنابة عن القائمة الإسمية الأولى الخاصة بالسكنات العمومية الإيجارية الموجهة لطالبي السكن ببلدية عنابة، حيث ستمس العملية في بدايتها القطاع الحضري الثاني وجزء من القطاع الحضري الرابع.

 وليد هري

عقد أمس محمد سلماني والي ولاية عنابة ندوة صحفية كشف من خلالها عن الشروع اليوم في الإعلان عن قوائم المستفيدين من سكنات «السوسيال» ببلدية عنابة والبالغ عددهم 7000 آلاف مستفيد، حيث ستمس العملية في بدايتها القطاع الحضري الثاني الممثل أساسا في أحياء واد الذهب (جبانة ليهود) و «لاسيتي أوزاس»، «برمة الغاز»، «لوريي روز»، بالإضافة إلى جزء من القطاع الحضري الرابع، حيث تبلغ الحصة المخصصة لهذه العملية الأولى 1926 مستفيدا، سيتم تعليقها على مستوى الأحياء التابعة للقطاع الحضري الثاني، الصفحة الرسمية لولاية عنابة على موقع «فايسبوك»، وعلى صفحات جريدة «آخر ساعة»، كما أوضح المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بالولاية أن «كل من يحق له الحصول على سكن ولم يجد اسمه في القائمة الأولية والمؤقتة فيمكنه إيداع طعن في أجل أقصاه ثمانية أيام»، أما بخصوص مكان إيداع الطعون فكشف أنه تم تخصيص القاعة الرياضية «السعيد براهيمي» بالجسر الأبيض من أجل استقبال الطعون والإجابة عن تساؤلات من لم يستفيدوا، كما أوضح بهذا الخصوص أنه وبعد انتهاء مرحلة الطعون سيتم تشكيل فرق للقيام بتحقيقات ميدانية حول هذه الطعون،  وفيما يتعلق بموعد الإعلان عن القوائم الإسمية في بقية القطاعات الحضرية، فأوضح المتحدث بأن العملية ستتم بالتدريج، دون أن يعطي مواعيد محددة لذلك رغم أهمية الأمر، حيث أكد بأن الأمر متعلق بأمور تنظيمية بحتة.

لا تواريخ محددة لتوزيع السكنات وإجراءات أمنية تحسبا للاحتجاجات

وفي الوقت الذي أكد فيه الوالي بأن توزيع السكنات على المستفيدين لن يتم إلا بعد الانتهاء من أشغال التهيئة الخارجية للسكنات وتشييد المرافق العمومية الضرورية من إدارات ومؤسسات استشفائية وتعليمية، رفض سلماني أن يكشف عن موعد بداية عملية ترحيل المستفيدين، مؤكدا على أن الأولوية حاليا هي لعملية الإعلان عن القوائم الاسمية، دراسة الطعون إن وجدت والإعلان بعدها عن القوائم النهائية، كما أكد بخصوص الإجراءات الأمنية التي ستصاحب عملية الإعلان عن القوائم، بأن جميع الترتيبات اتخذت تحسبا لوقوع احتجاجات، كما أن هذا الأمر سبقه عمل جواري مع المجتمع المدني والمنتخبين لتفادي وقوع انزلاقات، لافتا إلى أن عنابة ستعيش عرسا باعتبار أن هذه العملية هي الأكبر منذ الاستقلال، كما رفض أيضا الحديث عن عدد المقصيين، حيث قال: «لا أريد الحديث عن السلبيات لأنه ليس وقتها، عدد المقصيين سيتحدد بعد الإعلان عن القوائم النهائية».

الوالي: «بلديات أخرى معنية بالتوزيع وسنحارب البنايات الفوضوية»

وفي خضم حديثه عن واقع السكن بولاية عنابة والمشاريع المستقبلية، أكد الوالي بأن عملية التوزيع ستمس قريبا بلديات أخرى على غرار التريعات، عين الباردة، البوني والشرفة، لافتا إلى أن جميع المستفيدين سيحصلون على شقق من ثلاث غرف ولن تكون هناك شقق من أربع غرف كما يشاع، أما بخصوص السكن الفوضوي فأكد على ضرورة إيجاد الوسائل اللازمة لمحاربته و»إيقافه فورا»، كما أكد على أنه سيتم الانتهاء من برنامج سكنات «عدل 1» قبل انتهاء السنة الجارية، مشددا أيضا على أن البرامج السكنية لن تتوقف، وفي سياق آخر تم التعرض خلال هذه الندوة الصحفية إلى قضية تمليك الشقق السكنية العمومية التي بيعت عن طريق ما يعرف «بالمفتاح»، حيث تم الكشف عن تمليك 350 سكنا مؤخرا في هذا الإطار، هذا وأكد الوالي على أنه سينظم قريبا لقاء مع المقاولين الذين ينجزون حاليا مختلف المشاريع السكنية، ومن بعدهم يجتمع بجميع المستثمرين، قبل أن يختتم هذه الاجتماعات بلقاء المجتمع المدني، حيث أكد أنه يهدف من خلال ذلك إلى فهم كل المشاكل والانشغالات المطروحة من أجل العمل على حلها.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *