infodirect corona

الأربعاء 01 أفريل 2020 -- 21:43

coronadirectalgerie

درك العلمة بسطيف يطيح بشبكة مختصة في السرقة و تهريب السلع   حجز 70 عصى كهربائية و 220 غسالة كهربائية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

  أيمن.ر

 استطاعت فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بسطيف ، أن تضع حدا  لعصابة متكونة من 5اشخاص متورطين في قضية سرقة 220 غسالة كهربائية نوع إيني ترون البالغ قيمتها 332 مليون سنتيم، إثر شكوى تقدم بها الضحية وهو تاجر بعدما اكتشف هذا الأخير أن المستودع الذي كانت مخزنة به بضاعته ببلدية العلمة ،تم سرقته عبر إحداث فتحة في جداره الإسمنتي .التحريات التي قام بها عناصر الفصيلة خلال 24 ساعة أفضت الى توقيف شخصين مشتبه فيهما ببلدية قجال ،بحوزتهما 55 غسالة مسروقة كانا ينويان بيعها، و من خلال التحقيق معهما تم التوصل الى المشتبه فيه الثالث القاطن ببلدية سطيف ، وهو الذي طرح عليهما فكرة البحث عن مشتري  للغسالات المسروقة بعدما اشترى 14 غسالة من احد الأشخاص القاطن بفرجيوة ولاية ميلة، كما تم إيقاف المشتبه فيه الرابع الذي كان يخفى 55 غسالة بمنزله في طور الإنجاز ببلدية العلمة، وعند تفتيشه تم حجز بضائع أخرى مهربة تمثلت في 1036 شعلات نارية، 12500 شمعات للأفراح، 70 عصى كهربائية أين تم حجزها وفتح محضر مستقل، التحريات مكنت كذلك من التوصل إلى تحديد هوية المشتبه فيه الخامس الساكن بلدية قجال، بعد التحقيق معه اعترف انه فعلا طلب منه المشتبه فيه الثالث بيع 14 غسالة، وبعد تفتيش منزله تم العثور على 06 غسالات مسروقة، وبعد تكثيف الأبحاث حول هذا النوع من الغسالات بالإقليم تبين أن هذا الأخير قد باع أيضا 07 منها لأحد التجار ببلدية قجال أين تم استرجاعها، في نفس السياق مكن التنسيق بين وحدات المجموعة من التحصل على معلومات من فرقة درك تاشودة ،حول وجود غسالات مخبأة بمشتة المقاليع، أين تم العثور على 18 غسالة من نفس النوع مخبأة بأحد المدارس المهجورة تم حجزها . وقد تم تقديم المشتبه فيهم أمام السيد وكيل الجمهورية لدى محكمة العلمة ، أول أمس بتهمة جناية تكوين جمعية أشرار السرقة بتوفر ظرف التعدد وظرف الليل والكسر إخفاء أشياء مسروقة، إضافة إلى جنحة تهريب بضاعة أجنبية محظورة الاستيراد، الحيازة والمتاجرة بأسلحة محظور من الصنف السادس (عصي كهربائية) دون سند شرعي.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *