الجمعة 18 أوت 2017 -- 2:19

السفير التونسي ينفي استهداف السياح الجزائريين في بلاده وصف الاعتداءات الأخيرة بالمعزولة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وصف عبد المجيد الفرشيشي السفير التونسي لدى الجزائر سلسلة الاعتداءات التي تعرض لها السياح الجزائريين سواء بالضرب أو بالسطو بتونس في الآونة الأخيرة بالحوادث المعزولة وأنها لم تكن موجهة إلى الجزائريين دون غيرهم، معتبرا أن تزامنها هو من أعطاها صدى إعلاميا معتبرا، كما لم يتوان في اتهام بعض وسائل الإعلام الجزائرية بتهويل القضية واستقاء معلوماتها من مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال الفرشيشي في تصريح لموقع “أنباء تونس”: “الجزائريون لطالما تم اعتبارهم أبناء تونس وليسوا سياحا أو ضيوفا بل هم أهل الدار والعلاقات بين الجزائريين والتونسيين دائما كانت قوية ووطيدة وودية بشكل كبير والدليل على ذلك أن توافد الجزائريين على تونس سواء للسياحة أو العلاج أو لقضاء مآرب خاصة يكاد لا ينقطع بشكل يومي، فإحصائيات وزارة السياحة التونسية تتوقع أن يبلغ عدد السياح الجزائريين المتدفقين على تونس خلال السنة الجارية ما بين 2.5 و 3 ملايين سائح، ليحتل بذلك السياح الجزائريون المرتبة الأولى، وطبعا التونسيون واعون ومدركون أن الجزائريين يساهمون في تعزيز الاقتصاد التونسي عبر قطاعي السياحة والصحة”، كما نفى الدبلوماسي التونسي جميع الأنباء التي تحدثت عن تراجع في توافد السياح الجزائريين على تونس بعد سلسلة الاعتداءات و قال أن “ذلك مجرد تهويل غير مبرر صادر عن دوائر مجهولة تريد الإساءة إلى العلاقات المتينة بين الجزائر وتونس”، أما عن حادثة مقتل السائح الجزائري غيلاس فكراش بولاية باجة التونسية فقال الفرشيشي أنه لا علم له بالحادثة لكن اعتقد أنها قد تكون حادثا عرضيا و لا يمكن لنا أن نعتبرها جريمة قتل إلا بعد تحريات مصالح الأمن التونسية”.

 

وحيد هاني

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *