السبت 18 نوفمبر 2017 -- 0:13

ولد علي:  «الجزائر تملك القدرات والمعرفة لتنظيم الأحداث الرياضية« البطولة العالمية لكرة اليد لأقل من 21 سنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أكد وزير الشباب والرياضة  الهادي ولد علي   يوم الجمعة  أن تنظيم الدورة 21 لبطولة العالم لكرة اليد دون 21 سنة قد  أثبتت ان الجزائر لا تملك «قدرات تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى« فحسب بل انها  «تعرف أيضا طرق إنجاحها«.وصرح السيد ولد علي خلال حفل استقبال نظمه والي الجزائر العاصمة  عبد القادر  زوخ  بالمدرسة العليا للفندقة والإطعام بعين البنيان (الجزائر العاصمة)  بحضور  نائب رئيس الاتحادية الدولية لكرة اليد  الاسباني ميغيل روكا ماس ومختلف رؤساء  الوفود المشاركة في مونديال 2017   قائلا «كان من الضروري أن نبين أننا نملك  معدات مهمة جدا وأن الجزائر قادرة على تنظيم أحداثا رياضية كبيرة في مختلف  الرياضات« مضيفا «لا نملك القدرات فحسب بل لدينا المعرفة كذلك«.كما أضاف الوزير أن «هذه المسابقة كانت فرصة للمشاركين كي يحملوا صورة عن  بلدنا واكتشاف الضيافة الكبيرة التي يتمتع بها شعبنا« ليشيد فيما بعد بكل  الأشخاص الذين ساهموا في إنجاح مونديال 2017.ولم يفوت المسؤول الأول عن قطاع الرياضة فرصة الثناء على الفريق الوطني لكرة  اليد دون 21 سنة الذي أحرز المركز 14 في التصنيف النهائي بعد مشوار بطولي في  الأدوار التمهيدية وخلال اقصائه المبكر في الثمن النهائي ضد مقدونيا.وأشاد ولد علي بالفريق الوطني قائلا «أنتم أهل لموروث القدامى فالنتائج التي أحرزتموها بالألوان الوطنية خير دليل أننا نسير في الطريق الصواب«.

لعبان: « «المنتخب الجزائري أدى مشوارا  طيبا و عناصره ستكون نواة المنتخب الأول«

أبدى رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة اليد حبيب  لعبان، كتقييم أولي رضاه عن مشوار المنتخب الوطني لكرة اليد لأقل من 21 سنة،  بعد خروج «الخضر« من الدور ثمن النهائي للبطولة العالمية للفئة الجارية  بالجزائر بين 18 و 30 يوليو 2017.    كما أكد لعبان أن زملاء الحارس خليفة  غضبان، سيمثلون نواة المنتخب الوطني الأول مستقبلا.حيث قال: «أعتبر أن المنتخب الوطني دون 21 سنة أدى مشوارا  طيبا، بتحقيقه للهدف المسطر مسبقا و هو المرور إلى الدور الثاني، حيث أدى  لاعبونا مقابلات في القمة، سيما في بطولة عالمية من هذا الحجم، إذ أبانوا على  قدرات كبيرة و حتى المباريات التي خسروها لم تكن بفارق أهداف كبير، رغم بعض  النقائص، فعلى العموم الفريق كان في مستوى هذه الدورة العالمية«.وفيما يخص مستقبل هذا الفريق الذي يمتلك بعض العناصر الموهوبة و القادرة  على حمل القميص الوطني للأكابر، أضاف لعبان «نحن نعمل في إطار الإستمرارية،  حيث نشتغل حتى يشكل أشبال المدرب غربي نواة المنتخب الوطني الأول في المستقبل  القريب. المسؤولية تقع على عاتق اللاعبين كذلك، فهم مطالبون بمواصلة العمل  لتحسين مستواهم بهدف إفتكاك مكانة أساسية مع فريق الأكابر، و هو هدفنا الرئيسي  بعد المشاركة في هذه المنافسة العالمية«وتابع لعبان:»بعد إنتخابنا على رأس الفيدرالية لكرة اليد شهر  مارس الفارط، همنا الوحيد كان تحضير و إنجاح هذه البطولة العالمية كأولوية،  لكن في نفس الوقت انطلقنا في عملية الاتصال مع عدد من المدربين المرشحين لتولي  مهام العارضة الفنية، بعد نهاية البطولة العالمية سنتخذ القرار النهائي بخصوص  التقني الذي سيقود الفريق الوطني الأول«.الأمر نفسه ينطبق على منتخب الإناث، حيث لم يستبعد لعبان أن يقوده مدربا  أجنبيا، «فكل الاحتمالات واردة«، على حد تعبيره.في نفس السياق، ستدرس الاتحادية مصير المدرب رابح غربي على رأس العارضة  الفنية لمنتخب دون 21 سنة، بعد العمل الذي قام به مع هذا الفريق لمدة قاربت  السنة و نصف، حيث لم يستبعد الرجل الأول في الهيئة الفيدرالية أن يكون اللاعب  الدولي السابق مدربا للمنتخب الأول.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *