الإثنين 20 نوفمبر 2017 -- 23:59

PUB AKHERSAA 728+90

خزان مائي ببلدية فلفلة يزود المشروع السكني ببوزعرورة بالمياه الصالحة للشرب بالمجان سكيكدة/ انطلاقا من نقطة سوداء تتسرب إليها المياه بشكل يومي و أمام أعين الجميع

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

حياة بودينار

تسبب الإهمال الناتج عن تسرب كميات هائلة من المياه المعالجة من الخزان المائي الواقع بالقرب من حي عبد الحق بن حمودة ببلدية فلفلة شرق عاصمة ولاية سكيكدة في تزويد الشركات الصينية المكلفة بإنجاز المشاريع السكانية بالقطب السكني بوزعرورة بالمياه الصالحة للشرب بالمجان، حيث أسالت المياه المتسربة و المتجمعة في جوف كبير يبعد بأقل من 10 أمتار عن الخزان لعاب أصحاب شاحنات ذات الصهريج من الوزن الثقيل و الشاحنات المختصة في الخرسانة و كذا أصحاب الجرارات الذين أصبحوا يترددون يوميا على هذه النقطة السوداء الكبيرة من أجل التزود بالمياه المعالجة بملايين السنتيمات و التي تذهب أغلبها للمشاريع السكنية.حيث و بالإضافة إلى ضياع كميات كبيرة من المياه الصالحة للشرب في الخلاء دون حسيب أو رقيب، فالمشكلة تؤثر سلبا على عملية تزويد التجمعات السكنية المحاذية للخزان باعتبار أن الأخيرة مخطط لها أن تكون مرة كل 3 أيام أو 4 أيام على عكس المناطق الأخرى يحدث هذا في الاحتياج لمثل هذه المادة الحيوية، كما أن تواجد الشاحنات الضخمة على مدار الساعة في المنطقة يزعج السكان بسبب أصوات المحركات و معها آلات الضخ التي لا تنقطع في الساعات الأولى من اليوم و في الأوقات المتأخرة من الليل أيضا، دون نسيان المشكلة التي قد تتحول لكارثة بيئية بسبب اختلاط المياه الموجودة في الجرف بالقمامة المنزلية الناتجة عن التجمع السكاني الواقع أسفل الطريق و التي ابتدأت بظهور الناموس السام و الضفادع و القوارض الضخمة، أما مشكلة سباحة الأطفال في هذا التجمع المائي الذي لا يهبط مستواه أبدا بسبب تواصل صب قناة الخزان فيه فأمر آخر باعتبار أنه موحل و يحتوي على أغصان الأشجار تضاف إليها القمامة مما يؤدي إلى غرق الأطفال في ظرف قصير و قبل القيام بأية عملية تدخل، يحدث هذا في الوقت الذي تبقى شكاوي المواطنين و حتى مصالح الدرك الوطني حبيسة أدراج مصالح البلدية و الجزائرية للمياه على الرغم من أن هذا المشكل مرت عليه عدة أشهر.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *