الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 -- 3:16

عاصي الحلاني: “نحن بحاجة إلى التكاثف ولم الشمل لخلق مستقبل أفضل أشاد بالموقف الحيادي للجزائر قيادة وشعبا إزاء القضايا العربية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 شوشان ح

هنّأ فارس الأغنية العربية عاصي الحلاني في مستهل الندوة الصحفية التي عقدها على هامش إحيائه للسهرة الرابعة من الطبعة الـ 39 لمهرجان تيمقاد الدولي الشعب الجزائري بعيد الاستقلال معتبرا الجزائر الدولة العظيمة ومتمنيا دوام الاستقرار والهدوء وراحة البال للشعب الجزائري الذي يكن له عاصي معزة خاصة، كما أبدى عاصي الحلاني فخره وهو يشارك باستمرار في أعياد الجزائر الذي بات يتزامن في كثير من المحطات بعيد الاستقلال الذي اعتبره عيد استقلال كل بلد عربي خصوصا وأن الكل يعرف مدى تضحية الشعب الجزائري في سبيل الحرية.هذا وفي سؤال طرح على عاصي حول التفكير في أداء أغنية باللهجة الجزائرية، قال إنه يشرفه ذلك إذا ما عرض عليه عمل يكون ملائما مع صوته وطريقته بالغناء باعتباره يؤدي اللون الفلكلوري والجبلي وكذا الأغنية البدوية والعاطفية، وإذا كان ديو فقال “لي الشرف العمل مع النجوم الكبار وإذا طلب مني الاختيار سأختار الشاب خالد”، وعن الأوضاع الأمنية العربية أبدى عاصي الحلاني سعادته من مواقف الجزائر التي هي مواقف حيادية تحاول من خلالها تقريب وجهات النظر بين التفكك والتشرذم الذي تشهده بعض البلدان العربية من لا استقرار مؤكدا أننا بحاجة لنتكاثف ونضع أيدينا ببعض للمّ الشمل من جديد، وهو ماتلعبه الجزائر من دور فعال وهي مشكورة قيادة وشعبا على ما تقدم في هذه المرحلة التي يمر بها الوطن العربي مضيفا “نحن بحاجة اليوم لنكون رسالة فرح وتلاقي، تماسك وتكاثف لخلق مستقبل أفضل”.هذا واعتبر عاصي الفن شيئا رائعا كثقافة وحضارة شعوب اذا ما قدم بالشكل الصحيح والطريقة الملتزمة، معتبرا أيضا أن الفن فيه جانب سلبي وآخر إيجابي وأنه يجب على الفنان النظر إليه من الجانب الايجابي والعمل من خلاله لتقديم اشياء مهمة وصورة جميلة عن بلدنا، واعتبر فارس الأغنية العربية وردة الجزائرية القدوة والمعلمة في الغناء ومثالا لكل المطربات والفنانين، وعن جديده فقد كشف عن آخر ألبوم له بعنوان “حبيب القلب” فيما يعمل حاليا لتحضير فيديو كليب من المنتظر أن يظهر عما قريب.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *