الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 -- 12:35

سهرة الراب الفرنسي والتنوع الجزائري فيما استطاع مغني الراب ««ROHFF صنع جمهور مميز رغم حضوره المحتشم

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تواصلت لليوم الثاني على التوالي بمسرح تيمقاد فعاليات المهرجان الدولي في طبعته الـ 39، حيث استمتع جمهور تاموقادي بوصلات غنائية منوعة غلبت عليها الأغنية الشبابية بشكل كبير، حيث كان المستهل بالأغلبية الأجنبية في الشطر الأول من السهرة، أين تقاسم كل من «روف» و»ناج» الزمن الأول من عمر السهرة، فغنت نجوى مازوري أو كما تعرف بـ «ناج» ذات الاصول المغربية بالإنجليزية والفرنسية الراب الفرنسي

شوشان ح

فامتعت الجمهور الذي كان متفاعلا معها إلى حد ما، هذا قبل أن تختم حصتها الغنائية بأغنية عربية «أنا أنا»، وتترك المجال لمغني الراب العالمي «rohff « المولود بمدغشقر والمنحدر من جزر القمر، الذي كان يدري مدى تفاعل الجمهور معه كونه يعرفه منذ ما يزيد عن الـ 10 سنوات، فاستطاع أن يخلق من الجمهور على قلة حضوره الجسدي حضورا تفاعليا مميزا، فكان محترفا في خلق جو تواصلي عندما اعتلى المدرجات ليعانق هناك محبيه ومعجبيه، الذين رددوا معه أجمل ماغنى، فغنى معهم مختلف الوصلات التي اتبعها بتلك الحركية التي يقتضيها طابعه الغنائي ويعالج من خلالها مختلف القضايا الاجتماعية ونحوها.لتكون بعد ذلك الفقرة الثانية من عمر السهرة الثانية لهذه الطبعة الجزائرية منوعة بين طابعين خلقا حضورهما بشكل ملفت للانتباه، فغنى حميد بلبش الطابع الشاوي وامتع جمهوره الذي بات متعودا على أغاني حميد وأدائه، وقدم أغنية من ألبومه الجديد «قوقا ممي» التي أعادها بطريقته باعتبارها اغنية قديمة ومعروفة بالمنطقة، ولأن المهرجان مقام بمنطقة شاوية فإن الطابع الشاوي له نكهته الخاصة على الجهمور الذي رغم حضوره المحتشم إلا أنه استطاع خلق التميز، فغنى مع بلبش «بنت البارود»، «يامراد»، «يالليلة»، «يافارس»، «علاش تعاديني» وغيرها من الأغنيات التي اشتهر بها حميد واستمدها من التراث مرفوقة برقصات شاوية زادت من تفاعل الجمهور معه، هذا ليختم السهرة الثانية من الطبعة الحالية الشاب وحيد الذي لم يبخل على جمهوره أداء مختلف الأغاني في طابع الراي والسطايفي الذين اشتهر بهما الشاب وحيد، غلى غرار أغنية «جيسبار تكوني غاية»، «أنا الواعر وأنت فيدال» وغيرها من أغانيه الشبابية التي كان لها وقعها الخاص، وبذلك تطفئ شمعة أخرى من عمر الطبعة الـ 39 لمهرجان تيمقاد الدولي، والتي أراد من خلالها ومن خلال إدراج مختلف الاسماء الفنية خلق التنوع والتعريف بثقافات الشعوب وإتاحة الفرصة للجمهور والعائلات لاكتشافها من خلال هذا الحدث الثقافي الهام والكبير على المستوى الوطني باعتباره المهرجان الدولي الوحيد وطنيا، هذا ومن المنتظر أن يكون جمهور تاموقادي سهرة اليوم على موعد مع كل من عاصي الحلاني الذي سيكون نجم السهرة، بالإضافة إلى كل من توفيق الندرومي، نادية بارود في الأغنية القبائلية والشابة جميلة، حيث ينتظر أن تكون السهرة هذه من أنجح السهرات لغناها بمختلف الأسماء المعروفة وتنوع الطبوع بها، على أن تتواصل فعاليات الطبعة هذه إلى غاية 13 جويلية الجارية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *