الأحد 19 نوفمبر 2017 -- 20:38

PUB AKHERSAA 728+90

”حمد” اتهم أباه بالخيانة وطالب الإنتربول بالقبض عليه صحيفة قطرية تفجر مفاجأة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 كشفت مصادر مقربة من أسرة خليفة آل ثاني، عن مفاجأة مدوية تخص انقلاب الأمير السابق حمد بن خليفة على والده، أمير قطر الأسبق، قبل 22 سنة من الآن، إذ لم يتوقف الأمر عند الإطاحة به من الحكم، وإنما وصل إلى توجيه اتهام رسمي له والسعي للقبض عليه بمعاونة البوليس الدولي. وقالت المصادر، إن حمد بن خليفة آل ثاني، بعدما انقلب على والده “خليفة” في العام 1995 بإيعاز من زوجته موزة آل مسند، مستغلا سفره خارج البلاد لتنفيذ لعبة إعلامية لإزاحته من الحكم، عبر دعوة كبار الشخصيات والأمراء للقصر، وتصويرهم في لقاء هادئ وحميمى مع “حمد”، ثم استغلال الشريط المصور وإذاعته دون صوت، مصحوبا بتعليق يؤكد مبايعة الأمراء وكبار رجال الدولة للأمير الشاب بدلا من أبيه، وبعدها منع “حمد” والده من العودة للبلاد، واضطره للبقاء منفيا خارج البلاد. المفاجأة المدوية، بحسب ما كشفته المصادر مدعوما بصورة من مذكرة توقيف رسمية صادرة عن قطر، وموضوع صحفي نشرته إحدى الصحف القطرية في إطار حملة إعلامية واسعة شنّها “حمد” على والده، لتشويه سمعته وإلحاق العار باسمه، أن الأمير الصاعد للحكم في 1995 منقلبا على أبيه، لم يأمن مكر الوالد صاحب الخبرة الواسعة في الانقلابات، والعلاقات الوطيدة بفاعلين كبار داخل قطر وخارجها، خاصة مع قضائه أكثر من 23 سنة في الحكم، لهذا بحث عن كل الوسائل المتاحة لإخراجه من المعادلة السياسية بشكل كامل، وجاء الحل على لسان موزة آل مسند، زوجة “حمد” التي خطبها له والده في أواخر السبعينيات، في إطار سعيه لتوطيد أركان حكمه وشراء ولاء “آل مسند” الذين كانوا مناوئين له، ودعم الفكرة حمد بن جاسم، رجل الأمير القطري السابق القوى، والذي شغل منصب رئيس الوزراء ووزير الخارجية لسنوات طويلة، وكان مهندس إنشاء الجزيرة، وعقد صفقات قوية مع جهاز الاستخبارات البريطانية MI6 وهيئة الإذاعة البريطانية  BBC، وأيضا مهندس العلاقات القطرية الإسرائيلية وصاحب مبادرة إنشاء مكتب تمثيل تجارى إسرائيلي في الدوحة. فكرة موزة وحمد بن جاسم، التي تلقفها الأمير السابق، محدود الخبرات والمعروف بتراجع قدراته السياسية وفشله الدراسي حينما كان يدرس في إحدى الأكاديميات العسكرية في أوروبا، تمثلت في استعادة والده من منفاه الخارجي ووضعه قيد التحفظ، أو السجن بمعنى أدق، ولم يكن ممكنا تنفيذ هذا الأمر، خاصة أن الوالد كان في حماية أحد أنظمة الحكم القوية بالمنطقة، إلا عبر المسارات القانونية الدولية، وتحديد جهاز البوليس الدولي “الإنتربول”، فكان الحل السحري الذي لجأ له “حمد”، دون أن يشغل باله بأخلاقيته أو كونه عنوانا على الخسة وسوء الأدب، هو إصدار لائحة اتهام رسمية من خلال الأجهزة القانونية القطرية، وتعميمها بمذكرة توقيف مرفوعة للبوليس الدولي، للقبض على الأمير المخلوع واستعادته لمحاكمته داخل قطر. بحسب لائحة الاتهام ومذكرة التوقيف الصادرة عن قطر، مرفوعة إلى “الإنتربول”، وجه حمد بن خليفة لوالده الأمير السابق أربع تهم ضخمة وكفيلة بإيصاله إلى حبل المشنقة، وليس سجنه فقط، إذ اتهمه بسوء استعمال الوظيفة، وخيانة الأمانة، والاحتيال، والتزوير في قانون العقوبات، ولكن لم يتمكن من استعادته بالطريقة المهينة التي كان يخطط لها، إذ وفرت له الدولة العربية التي أقام فيها بعد عودته من أوروبا، مظلة حماية وتأمين من غدر ابنه، خاصة مع ما كان معروفا عن “حمد” من تجاوز وتلاعب بالقانون واتجاه متصاعد للسيطرة على قطر بشكل كامل والتنكيل بكل معارضيه، وهو ما يبدو أنه أورثه لابنه الأمير الشاب تميم بن حمد.

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *